منتديات مصـــراوى

منتديات مصراوى . برامج كمبيوتر . برامج انترنت . برامج جوال . احدث البرامج . افلام عربية . افلام اجنبية . مسلسلات . العاب بلايستيشن
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر
 

 عاشق َ الحُورية ..!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماتريكس
Admin


عدد الرسائل : 344
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 14/03/2008

عاشق َ الحُورية ..!! Empty
مُساهمةموضوع: عاشق َ الحُورية ..!!   عاشق َ الحُورية ..!! I_icon_minitimeالسبت مايو 03, 2008 11:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


عاشق َ الحُورية
تأملات ُ مُشتاق ٍ في عيدِ الحُبِّ والعُشاق ِ ..!!

نعم إخوتي إنها تأملاتُ مُشتاق .. فقد طالَ الفِراق
بيني وبين حبيبتي ومعشوقتي ..
هي ليست زوجتي , ولا هي رغدُ ابنتي ..!
ولكنها بلاشك وبلا ريب حبيبتي الجميلة .!
لا تستغربوا يا أحباب , فأخوكم أحدُ العُشاق ..
فو اللهِ إنـِّي مشتاق ٌ إليها , فللأسف لم أُلاقيها بعد ..
ولكن , عسى أن يكون لقائي بها قريباً ..!
أمين اللهم أمين ..

فقررتُ أن أكتبَ هذة الليلة عن نوع ٍ خاص ٍ من العُشاق ..!
فلقد تناهى إلى سَمعِي !
أنـَّهُ في هذه الأيام ِ من كلِّ عام !
يحتفلُ كُلُّ العُشاق ِ بعيدهِم !
فقررتُ أن أحكيَ لهم , حكاية عاشق ٍ ..!
لم يقضي هذه الأيام في الملاهي و الفنادق.!
بل قضى أيامهُ في الدروب ِ الوعرة ِ والخنادق.!
سأحكي لكم فتأملوا كيف يكون ُ الحبُّ الصادق ُ..!


( عيدُ فالنتاين ) أو ( عيدُ الحبِّ ) كما يُسمونهُ قد أقبلَ ..
وللأسفِ ملايين ٌ من شباب ِ المُسلمين
ما بين مُرَحِّب ٍ بهِ ومُستقبل ..!
أوَ تدرون َ مالذي فعله ُ " فالنتاين "هذا ؟!
لقد قاتلَ في سبيل ِ الجنس ِ والرذيلة..
وأصبحَ النصارى من أهل ِ الصليب وكثيرٌ من شباب ِ المسلمين
يحتفلون بعيدهِ كلَّ سنة !

ولكنَّ الأمرَ الذي كان شبابُ المُسلمين عنهُ تائهين و غافلين ..
أن َّ هُناك َ عِيدَ حُب ٍ وَعِشق ٍ لكلِّ المسلمين الصادقين !
ولكن ..! عليكَ أولاً أن تترك َ دربَ الضائعين َ التائهين .
وتسلك َ دربَ الحق ِّ لِتـَنـظـَمَّ إلى صُفـُوف ِ المجاهدين.!
ولكن.! لن تموت َ كما قُتِلَ فالنتاين في سبيل ِ الحُبِّ
بل ستقاتلُ في سبيل الله وفداءً لهذا الدين ..
فهل ستقتدي بمن مات َ في سبيل الجنس و الحب .؟!
أم بمن قدمَ روحهُ في سبيل الله والدين ..!!

وتذكر أن عيد الحب لا ينتهي أبداً عند المجاهدين ..
ويبتدأ عندما يلتقي العاشقُ بحبيبته وَيـَضلَّ إلى أبدِ الآبدين ..


أحبتي في الله هذه ليست مُجرَّدَ كلمات ٍ أو حبرٍ على ورق ..
بل هي أحداث ٌ واقعية ٌ وسيعيش ُ أحداثها بإذن ِ الله كلُّ من صدق ..
أتدرون ؟!!
سأحكي لكم قصة َ حب ٍ وعشق ٍ حقيقية ..
بطلُها أحد ُ العُشاق ِ من دولة العراق ..
هو : العاشق ُ " أبو البراء السوري " , وهي : الجميلةُ الحورية ..
هو مجاهدٌ في سبيل الله وهي مِن َ اللهِ الجائزةُ والهدية ..
لم ينتظر في بلاده ليحتفل بعيد الحب كما فعلَ البقية ..
بل هاجرَ مجاهداً في سبيل الله ولم تمنعه الحدود السورية

كلُّ واحد ٍ مِنـَّا يعشق ُ الحورية , ولكن ليس كأبي البراء !!

فلقد كانت مشاعره ُ نحو حبيبتهِ تفوق الوصف , طاغية ً و قوية
ففي يوم ٍ من الأيام جلسَ بين إخوتهِ وكانوا يتسامرون ,
كانوا يتحدثون ويضحكون ولكن ليسَ كما يفعل ِ القاعدون ..!
وعندما تحدث أبو البراء ساد الصمت ُ الرهيبُ وارتفع َ صوت ُ النحيب

ولكن , لحظة يا أبا رغد , إشرح لنا مالخبر ..؟؟
كيف ارتفع َ صوتُ نحيـبهم وقد كانوا يتضاحكون .!

آااااااه ٍ ياقلبي ما الذي أقولهُ لكم .!

لقد كان صوت نحيبي وبكائي وكلَّ من كانوا معي يتفرجون..
فماقالهُ قد هز َّ الوجدان , ويعلمُ اللهُ أنـَّهُ قد هَـيَّـج َ الأشجان ..
فلم أرَ مثلَ مشاعرهِ وحُبه ِ عند أي ِّ عاشق ٍ ولهان ..!
كنتُ أبكي على حالي وحال إخواني فلقد طال القعود .
ولم نفعل كأبي البراء وصحبه فلقد ملُّوا القعودَ وعبروا الحدود
أوَ تدرون َ مالذي قالهُ عن حبيبته الحورية ..؟!


ولكن قبلَ أن اُكملَ لكم هذه القصة الحيقية ..

اُريدُ أن اُنبهكُم ..!!
هذه الأحداث ليست إحدى روايات المؤلف شكسبير
ولا ..هي كقصة سندرلا وحبيبها الشاب الأمير ..
وأحداثها ليست خيالية , وليست إحدى الأفلام الهندية
بل هي أحداث ٌ واقعية , حدثت في ارض دولة العراق الإسلامية

سأخبركُم مالذي قالهُ , فاقرأوا كلامهُ ,
وتمعنوا فيه يا شباب الإسلام ..


اقتباس:

من الخصال التي ينالها الشهيد أن يُزوجَ بـثـنـتينِ وسبعين َ
من الحور ِ العين! وما أدراك َما الحُورُ العين ُ !
فأنا أسميت ُ نفسي - وأسألُ الله أن أكون أهلاً لهذا اللقب -
"عاشق َ الحور " ..!
وأسأل الله تعالى أن يجمعني بهـِن َّ ويُزوجني مِنهن َّ
والله إني أحبُّ الحور بصراحة !
يعني لا أخُفي على الشباب كلهم حبي لَهُن َّ !
طبعاً الكل يُحب الحور لكن أنا حُبي " زايد شوي " ..
الله عليك يا أبو البراء يا شهيد يا عاشق الحور ..

قُلتها وأنت تضحك ..!
كيف لا وقد إقترب موعد الوصال ..
فلقد كُنت بين أزيز الرصاص ودوي القنابل وحَدِّ النصال ..
هنيئاً لك الحوراء الكحيلة , وهنيئاً لك العيناء الجميلة ..
أوصافها ليست عادية , فهي الجميلة الحسناء البكر العذراء ..

لقد قالَ ابن ُ القيم الجوزيه في وصفها :

فيرى محاسن وجهه في وجهها * وترى محاسنها به بعيان ِ
حمرُ الخدود ثغورهن لآلئ * سودُ العيون فواترَ الأجفان ِ
والبرق ُ يبدو حين يبسمُ ثغرها * فيضيء سقف ُ القصر ِ والجدران ِ

اللهُ أكبر .. اللهُ أكبر .!

أين أنتم يا من تتشدقون بعنتر ٍ و عبلة ..
ويامن قرأتم .. قصة قيس - مجنون ليلى -..
تعالوا لتقرأوا قصة أبي البراء السوري والجميلة الحورية !
فهو لم يَرَهَا ولم تـَرَه ُ .. ولم تُلامس يداها يداه ُ..
ولكنهُ سمع بأوصافها وجمالها فوقع في حُبها ..!

إنه حُبٌّ من نوع ٍ خاص ٍ لا يُحِسُّ به إلا من جاهدَ في سبيل ِ الله
فالمحبوبة ُ هُنا ليست من الحور الطين .. بل إنها من الحور العين .!


وفي أحد الأيام خرج أبو البراء للجهاد يحدوهُ الأملُ بالشهادة ..
فقد اشتاق َ إلى جنة الرحمن .. والحور ليست خمسين ..! بل زيادة ..!
فلقد هاجر ليُجاهد في سبيل الله وحدهُ والشهادة ُ كانت مراده ..

وبينما كان في إحدى المعارك يذودُ عن حياض ِ الإسلام ..
سقط البطل مضرجاً بدمائهِ , واستجابَ الله دُعاءَهُ ..!
فلقد دعا الله أن يجمعهُ بمن أحب من الحور العين ..
وسيكون ُ بإذن ِ اللهِ مع الشهداء ِ والنبيين َ والصديقين ..

لكن ..!

أوَ تدرون َ ما الذي حَدَث َ لهُ عندما سقط َ مُضرَّجـَـاً بدمائه ِ .!
لقد حان موعدُ عيده ِ وعُرسِه ِ المنتظر .!
لقد نزلت حبيبتهُ الحورية ُ لتأخذه ُ معها إلى الجنة .!
نعم نزلت إليه ِ ومسحت ِ الغبار َ عن وجهه ..

عاشق َ الحُورية ..!! C4b773c38b

هنيئاً لك َ يا عاشق َ الحُور ِ الحِسَان ..
ويا طالبَ الفوز ِ بجنة ِ الرحمن ..
أنت َ مِن َ السابقين َ ونحنُ بأذن ِ اللهِ بك َ لاحِقين ..

أمَّا أنا فمعيَ كلمات ٍ قلية ٍ من قلبي إلى حبيبتي :

حبيبتي الحورية أكتبُ لكِ هذه ِ الكلمات وما زلت ُ من القاعدين ..!
ولكن يعلم ِ اللهُ أن َّ قلبي هُناك .. في عرين ِ الأسُود ِ المجاهدين ..
ولكن أبشري يا حبيبتي , فوالله ِ إنـِّي قد عقدت ُ العزمَ والنية ..
على أن اُجاهدَ في سبيل ِ اللهِ وأن اُقدمَ رُوحي للهِ هدية ..
حبيبتي إنتظريني ... فإن شاءَ الله ُ ستكونين َ مِن نصيبي ..


يا خاطبَ الحُور ِ الحِسَان ِ وَطالباً * لوصالِـهـِن َّ بجنة ِ الحيوان ِ
أسرع ْ وَحُث َّ السيرَ جَهدَك * إنـَّمَا مَسرَاك َ هذا ساعة ٌ لِزمان ِ
فـَاعشق ْ وَحَدِّث ْ بالوصال ِ النفسَ * وابذلْ مهرها ما دُمت َ ذا إمكان ِ

والجنـَّة ُ فيها حُوريـَّة والجنـَّة ُفيها حُوريـَّة.. وهيَ تـُنادي عَلَيَّه ..
في الجنَّة نادت وقالت في الجنَّة نادت وقالت .. وين الشباب يا حسافة .؟؟

اللهُمَّ اجعلني خيراً مما يظنون
واغفر لي مالايعلمون
ولا تجعلني ممن يقولون ولا يفعلون

واللهُ أكبرُ

{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}
وكتبهُ العاشق ُ المشتاق ُ لحبـيـبـتـهِ " حورية "
أخوكم

* الشهيد ابو البراء السوري


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://masrawy.forumburkina.com
 
عاشق َ الحُورية ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مصـــراوى :: المنتدى الاسلامى :: الا رسول الله-
انتقل الى: